إدارة أعمال

تعريف كامل عن تخصص إدارة أعمال

إدارة أعمال

تعريف عن التخصص

يعني هذا التخصص بدراسة الطرق العلمية لإدارة العمل في مختلف المؤسسات والشركات الصغيرة والكبيرة. يقوم (الإداري) بـ:

  • تخطيط وتنفيذ وقيادة ومتابعة العمل في أي مشروع أو شركة من أجل تحقيق أفضل النتائج.
  • تحليل المعلومات الواردة واستخدامها في التخطيط واتخاذ القرار.
  • وضع أهداف للعمل ومعايير لقياس تحقيق هذه الأهداف.
  • وضع تصور عن التحديات والفرص التي قد تواجه أي عمل والسعي لتجاوزها او استغلالها.
  • إسناد المهمات إلى بقية اعضاء الفريق كلُ حسب قدراته ونقاط القوة لديه.
  • إشعال الحماس لدى أعضاء الفريق للوصول إلى الأهداف الموضوعة.
  • وضع الأولويات وحل المشكلات اليومية.

فروع التخصص وأقسامه

هناك العديد من الفروع الأكاديمية والمهنية لهذا التخصص ومنها ما انفصل في بعض الجامعات عن الإدارة ليصبح فرعاً قائما بذاته كالتسويق والموارد البشرية والمالية ومنها ما يزال تحت مظلة تخصص إدارة الأعمال. وعلى كل حال فخريج إدارة الأعمال قادر على تولي مناصب في أي تخصص من هذه التخصصات، وطبيعة العمل هو الذي سيحدد المهام المنوطة به، ومن هذه الفروع:

  • التمويل
  • الموارد البشرية
  • التسويق
  • المبيعات
  • التخطيط الاستراتيجي
  • المالية
  • الدعاية والإعلان
  • التأمين وإدارة المخاطر
  • الإستشارات الإدارية

اين سأعمل بعد التخرج

  • في قطاع واسع من الشركات والمؤسسات الربحية وغير الربحية في القطاعين العام والخاص.

هل يلائمني هذا التخصص؟

للنجاح في هذا التخصص يجب أن تمتلك:

  • تميز في (ذكاء منطقي رياضي ) بشكل أساسي بالإضافة إلى التميز في ذكاء (اجتماعي ) وذكاء (لغوي )
  • ميول واضحة نحو مجموعة (مقدام ) أو (تقليدي ) أو (مقداموتقليدي)
  • الميل نحو أخذ زمام الأمور وتولي المسؤولية وقيادة الآخرين وتوجيههم.
  • القدرة على الاستنتاج والتحليل وحل المشكلات.
  • القدرة على التواصل مع الآخرين وفهم احتياجاتهم.
  • مهارات في التنظيم والتكيف والتلاؤم مع المتغيرات.
  • القدرة على العمل ضمن فريق.

كيف سأتقدم في هذا التخصص

  • الحصول على ماجستير في إدارة الأعمال (MBA) أمر في غاية الأهمية لتقدمك المهني ولتطوير قدراتك ومهاراتك.
  • الحصول على الدورات التدريبية التي تقدمها شركات التدريب المرموقة والتي تهدف إلى تطوير قدراتك الشخصية والمهنية.
  • الخبرة العملية لها قيمة كبيرة.
  • قم بقراءة قصص النجاح للشركات وطرق التعامل مع الصعوبات التي تواجه العمل، فـ (من أضاف خبرة الناس إلى خبرته فقد أضاف عمراً إلى عمره).
  • الاطلاع على ما يجري من تقدم في مجالات أخرى كالعلوم والحاسب الآلي والتكنولوجيا.
  • قم بالمشاركة في فعاليات العمل الطلابي فهذا سيكسبك خبرة كبيرة في التنظيم والقيادة.
  • قم بمراقبة المحترفين في هذا المجال وتعلم منهم واكتسب طريقتهم المهنية وأسلوب تعاملهم مع التحديات وطرق اتخاذ القرار.